لماذا أستثمر في تركيا ؟

لماذا أستثمر في تركيا ؟

لماذا أستثمر في تركيا ؟

تزايد إتجاه معظم المستثمرين في تركيا هذا العام إلى اقصى معدلاته ومازال العديد يفكر والبقية الأخرى بالفعل تنوي الأستثمار في تركيا.
أهم الأسباب التي ساهمت في إزدهار إقتصاد تركيا وجعلها من أول الدول المقترحة للأستثمار كبلد خصب لفتح أسواق جديدة وتوسيع حركة التجارة حول العالم حيث يبلغ إقتصاد تركيا المرتبة السادسة عشر كأفضل إقتصاد بالعالم .

* أكثر من عشرون سبب يمكنك من معرفة الأسباب الحقيقة حول إزدهار تركيا إقتصاديا:

1- لا شك أن اول إستثمار صنعته تركيا هو الإستثمار في الموارد البشرية ورفع ميزاينة التعليم والأهتمام بآلياته، لتقوم بعد ذلك بمزيد من النجاحات الأقتصادية.
2- اهتمامها بالبنية التحتية وزيادة عدد المطارات في إسطنبول وهي اهم المؤشرات التي تساعد في نجاح حركة التجارة.
3- الموقع الاستراتيجي المتميز بين دول أسيا و أوروبا جعل منها دولة جاذبة للأستثمارات لذا حباها الله ميزة تنافسية عن أي دولة أخرى تطمح في النمو.
4- أصبحت دوله ذات نفوذ قوية سياسياً علي الصعيد الأقليمي تجاة الأوضاع في الشرق الأوسط.
5- اهتمامها بمضاعفة إجمالي الناتج المحلي لها، وتميز المنتجات التركية بالجودة الشديدة، تشجيع المنتجات الشعبية وزيادة إنتاجها وتقليل حجم الإستيراد وتشجيع أفراد الشعب على إستهلاك المنتج المحلي، لأن قوة الأنتاج هو المقياس الحقيقي لقوة الأقتصاد وحركة التجارة وبالتالي زيادة حجم الصادرات مقارنه بالوارادات وخلق فرص عمل جديدة وقله معدلات البطالة.
6- القدرة على إستقطاب استثمارات خارجية لعديد من المشروعات الداخلية بالدولة التي تعمل علي تنميتها.
7- نجحت في تسديد جميع ديونها عام 2013 واصبحت غير مدينة.
8- من أهم مقومات نجاحها أقتصاديا هو إرتفاع قيمة الليرة التركية لديها تجاة حركة الدولار.
9- الحفاظ علي معدلات تطورها وتنميتها لأن الأستمرار في التنمية هو اهم خطوة من النجاح والوصول لمعدلات مرتفعة.
10- أعلى معدلات لحجم التسهيلات التي توفرها أي دولة لكافة المستثمرين العرب والأجانب .
11- سهولة تأسيس شركة في تركيا خلال فترة قصيرة جدا تصل لأسبوع واحد مقارنه بغيرها من الدول التي تستخدم شروط معقدة قد يصعب على أي مستثمر أن يتقبلها.
12- الألتزام بالرؤى والخطط تجاة التنمية وتنفيذ الأعمال.
13- معظم الفئات العمرية المنتجة في تركيا ممن هم في عمر الشباب هذا بدوره ساعد في إحداث التنمية الأقتصادية التي نراها اليوم حيث يبلغ عدد سكان تركيا حوالي 79 مليون نسمة.
14- العمل بقدم وساق كحكومة وشعب للوصول إلى أقوى دولة لها تأثير أقتصادي.
15- تعتبر الاقتصاد التركي أكبر سادس عشر اقتصاد على مستوى العالم.
16- نجاح تركيا في أفضل شبكة نقل ومواصلات الداخلية لأنسيابية حركة الأستثمار.
17- كارت مترو الأنفاق الذكي يحقق معادلات مرتفعة في أفضل خدمات المواصلات كتوفير الوقت وسرعة الأنتقالات.
18- تقدمها سياحياً نتيجة تنوع أوجه وانشطة السياحة لديها وحيث يزورها ما يقرب من 30 مليون سائح في العام.
19- تمتع الحكومة التركية برؤية أقتصادية غير مسبوقة عالميا وسلاسة في تنفيذ الإجراءات
20- يبلغ إحتياطي الذهب والمال والنفط عام 2018 أعلى معدلاته .
21- إرتفاع مستوى الدخل للفرد ثلاثة أضعاف الأعوام السابقة.
22- تطلع تركيا لتصبح كيان أقتصادي ضخم بقدوم عام 2023، لذلك تستهدف تحقيق أكبر قدر من الشراكة الاقتصادية الدولية الممكنة التي تعزز من فرص التوسع التجاري وزيادة في الصادرات التركية.

* فرص الأستثمار متعددة ومزدهرة بكافة القطاعات الأتية:

– الأستثمار العقاري بموجب قانون الأستثمار في تركيا الذي يعطي المستثمر الأجنبي كافة التسهيلات بشراء العقارات في تركيا.
– الأستثمار السياحي الفندقي والمنتجعات الصحية والترفيهية ، الفرصة سانحة للإستثمار في الفنادق في تركيا حيث تتعدي نسبة المستثمرين الأجانب في تركيا أكثر من 15 % وسياحة التزلج في الشتاء.
– خدمات التصدير الأستيراد هي من أقوى الأستثمارت في تركيا ولا تحتاج رأس مال ضخم.
– النقل والمواصلات في تركيا.
– الصناعات الغذائية ، التجميلية ، الكميائية ، الدهانات، السيارات، الصناعات الورقية والألكترونيات والأدوية.

أخبار تركيا